أرجع الدكتور أكرم العوضى أستاذ طب وجراحة الأسنان ووكيل كلية طب الأسنان جامعة الأزهر، فقدان الأسنان إلى ثلاثة أسباب: إما بالتسويس أو تعرض المريض لحادث أو صدمة وخبطة، والسبب الثالث التهاب الأنسجة حول السنية والتى يطلق عليها أمراض اللثة، لافتا إلى أن التهاب اللثة هو العدو الخفى لأنها أخطر الأسباب التى تؤدى إلى فقد الأسنان والضروس.

وأوضح د. أكرم أن أمراض اللثة تسببها بكتيريا موجودة بالفم لا ترى بالعين المجردة، وتتكاثر بشكل غير طبيعى، مما يسبب المرض و يبدو تأثيرها فى ظهور إحمرار باللثة، كما تحدث لخلخة ببعض الأسنان يصاحبها ألم شديد فى الإحساس بالمشروبات الساخنة والباردة، وبعد مرور فترة يحدث تآكل بالعظام الموجودة حول اللثة، لافتا إلى أن خطورة أمراض اللثة فى أنها لا تبدو أعراضها والآلام التى تسببها إلا فى وقت متأخر نظرا لأن تأثير البكتيريا، يظهر على مدى طويل بعد أن يتسبب فى تآكل جزء كبير من العظام حول اللثة، وترجع إصابة اللثة إلى خلل بالجهاز المناعى للجسم كالإصابه بالإيدز وكذا الإصابة بمرض السكر وأيضا لعدم تنظيف الأسنان والعناية بها مما ينتج عنه البكتيريا التى تسبب تآكل العظام.

وأشار العوضى الى أن أمراض اللثة تظهر فى مراحل مختلفة من العمر قبل البلوغ أو بعد البلوغ، و أيضا مراحل متأخرة من العمر وتبعا للتقسيم الحديث ما قبل الثلاثين وما بعدها .

وينصح العوضى بضرورة العناية بصحة وسلامة الفم والأسنان وتنظيفها بالطريقة المثلى وزيارة الطبيب على فترات قريبة حتى لا تصل حاله اللثة إلى مرحلة لا يمكن معها العلاج الدوائى وفقط يكون المتاح له زرع عظام للمريض