النتائج 1 إلى 2 من 2

كيف تتخلص من صدمة عاطفية مؤلمة

كيف تتخلص من صدمة عاطفية مؤلمة ؟ يسأل : أبلغ من العمر (32 عاما) ومررت بتجربة عاطفية صعبة، عشت من خلالها قصة حب لإحدى زميلاتى بكلية التجارة تدعى

كيف تتخلص من صدمة عاطفية مؤلمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    28,482
    كيف تتخلص من صدمة عاطفية مؤلمة ؟

    كيف تتخلص من صدمة عاطفية مؤلمة s220091113278.jpg

    يسأل : أبلغ من العمر (32 عاما) ومررت بتجربة عاطفية صعبة، عشت من خلالها قصة حب لإحدى زميلاتى بكلية التجارة تدعى مروة إلا أنها باءت بالفشل بسبب ضعف قدراتى المادية بل وتزوجت وقمت بحضور مراسم فرحها، وينتابنى حزن عميق لا أستطيع أن أتخلص منه بعدما ضاع حلم عمرى الذى كنت أحيا من أجله، فهل من الممكن أن أعرف كيف أتغلب على هذه الصدمة العاطفية المؤلمة؟

    يجيب على هذا التساؤل الدكتور محمد الحديدى، مدرس الطب النفسى بكلية الطب جامعة المنصورة، مشيراً إلى أن العاطفة فى حد ذاتها تبدأ من خلال نوع من الإعجاب، ويلتفت فيها الشخص إلى كل ما هو جميل وراق فى نصفه الآخر، الذى كان يحلم به، ويبدآن سويا قصة حب يتصوراها على أنها الحياة المنتظرة لكلا الطرفين، فيما يكون هذا الانطباع انطباعا عاماً يأخذه كل منهما عن الآخر، وعندما تحدث المشاكل ويبدأ الطرفان فى الانفصال يرى كل منهما صورة الآخر على حقيقته، ويزيل كل منهما المرآة اللامعة التى كان يرى كل منهما الآخر من خلالها، وحينها تنكشف الحقائق وتنجلى المصائب وتموت الذكريات التى طالما تصبح كالرمل الذى يتناثر مع أول رياح شديدة تهب عليها.

    ولكى تنتهى معالم هذه الحالة العاطفية وتنكسر شوكتها، يشير الحديدى إلى أهمية البعد عن كل شىء كان يتعلق به أحد الطرفين بالآخر، ويتخلص أيضا من كل فكرة أو موقف سواء كان حلوا أو مرا حتى كان يجب إلا تحضر مراسم فرحها حتى لا تتذكر مواقف مؤلمة قد تشوش على حياتك القادمة، كما يجب أن تنتبه لحياتك لعملك لأسرتك المستقبلية التى تبدأ فى تكوينها من الآن، ولا تنظر إلى الماضى بكل غدره وقساوته التى تتخيلها ليل نهار فور ضياع حلمك، بل تنظر إلى الأمل فى المستقبل، وإلى شريك جديد غير مروة التى آلمك فراقها مثلا رانيا أو غيرها من النساء لتعيش معها حياتك القادمة فى سعادة بالغة تنسيك هموم وأحزان الماضى الأليم.

    وأكد الحديدى، أن العامل الرئيسى فى التخلص من الصدمة العاطفية هو نسيان الماضى والتفكير فى الحاضر والمستقبل دون أى تخيلات وهمية لن يجد صاحبها من تذكرها سوى الخيبة والحسرة على ما فقده، وإنما تفكيره فى الحاضر والمستقبل يضفى عليه حياة جديدة تنسيه كل ما أثر فيها، وينطلى عليها بطموحات وإنجازات جديدة يسعى إلى تحقيقها.





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    880
    اكيد فى الاول هيكون صعب ولكن علاج الجرح والصبر عليه ارحم من استمرار الحياة به
    جزاك الله خير


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •