قرحة الاثنى عشر


القرحة الهضمية هي جرح مفتوح ناتج عن تمزق محدود للبطانة السطحية الواقية للمعدة أَو الاثنى عشر وينتج عن هذا التمزق ملامسة الأنسجة الداخلية لبطانة المعدة و الاثنى عشر بعصارة المعدة بما تحتويه من أحماض (حمض الهيدروكلوريك) وانزيم الببسين وبرغم صغر حجم قرحة المعدة إلا أنها قد تسبب أعراضا مزعجة وآلاما مبرحة عند مرور الحمض عليها .
يشتكي 2% من السكان تقريبا من قرحة المعدة والاثنى عشر المعروفتان معا باسم القرحة الهضمية (Peptic Ulcer).
فيما مضى كانت تعزى أسباب القرحة إلى:
_ الضغوط النفسية.
_ القلق.
_ التوتر العصبي.
وإن كانت الأبحاث الطبية الحديثة اشارت أن مسببات القرحة تتلخص في:
_ الإصابة ببكتيريا المعدة الحلزونية Helicobacter Pylori
توجود وتتكاثر هذه البكتيريا في الطبقة المخاطية من بطانة المعدة وتستطيع أن تتعايش مع حمض المعدة عن طريق فرز انزيمات خاصة تحميها من الحمض.
وتعتبر هذه البكتيريا السبب الرئيسي في تكرار الإصابة بالقرحة ما لم تعالج بالمضادات الحيوية المناسبة.
ولأن هذه البكتيريا تتواجد في أمعاء نسبة كبيرة من أفراد بعض المجتمعات خاصة الشرقية دون إصابتهم بالقرحة، يعتقد العلماء أن الإصابة تحدث إذا كان هنالك استعداد وراثي للمريض بإلاضافة إلى الإصابة بأصناف معينة من هذه البكتيريا القادرة على إحداث الضرر .
_ استعمال الأدوية المضادة للالتهاب (NSAID)
فتناول العقاقير المضادة للالتهاب (مثل التهابات المفاصل و الروماتيزم) ومسكنات الآلام مثل الأسبرين يضعف من قدرة نسيج الأمعاء على الالتئام ويؤدي إلى التهاب بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة.
_ التدخين
فهو يزيد من إفراز وتركيز حمض المعدة فيضاعف خطر الإصابة بالقرحة وكذلك يؤخر شفاء القرحة أثناء العلاج
_ المشروبات الكحولية
فهى تسبب التهيج والتآكل في جدار المعدة مما يساعد على حدوث القرحة.


أعراض القرحة تتلخص في:
_ آلام متكررة في منطقة البطن العلوية بين السرة وأسفل القفص الصدري.
_ غالبا ما يشعر المريض بالآلام بين الوجبات حين تكون المعدة خاوية من الطعام.
_ قد تستمر هذه الآلام من دقائق إلى عدة ساعات .
_ غالبا ما تخف حدة الآلام بعد الأكل أو عند تناول الأدوية الخافضة للحموضة.
_ في بعض الأحيان يحدث أن يستيقظ المريض في منتصف الليل على هذه الآلام المزعجة .
_ قد يشعر المريض أحيانا بغثيان، وقىء، وفقدان للشهية وما يستتبع ذلك من تناقص للوزن.
طرق العلاج:
تعالج قرحة الاثنى عشر بالأدوية المضادة للحموضة حيث تسكن الألم، وذلك عن طريق معادلة الحمض المعدي فتمنع افرازه، وفي حالة تكرار القرحة يجب التدخل الجراحي.


نصائح:
_ الامتناع عن التدخين بأنواعه.
_ الامتناع عن المشروبات الكحولية.
_ تجنب العقاقير المضادة للالتهاب.
_ تجنب تناول الأطعمة الحمضية لأنها تضاعف من الألم والحرقان .
_ أستشارة طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي للحصول على أفضل الطرق لعلاج القرحة.