إجراء أول عملية على مستوى العالم لزراعة وجه كامل

إجراء أول عملية على مستوى العالم لزراعة وجه كامل S720108135619.jpg
تعددت عمليات زراعة الوجه فى العالم مبشرة بمستقبل لضحايا الحروق والحوادث

يبدو أن ما رأيناه جميعا فى الفيلم الأجنبى الشهير "فيس أوف" بإزالة وجه ووضع آخر مكانه أصبح من الممكن تحقيقه، بعد أن قام جراح فرنسى بإجراء أول عملية جراحية لإزالة وجه ووضع آخر مكانه.

كما ذكرت صحيفة لو باريزيان الفرنسية اليوم، أن الجراح قام بزرع وجه كامل، فاستغرقت العملية حوالى 12 ساعة بمستشفى هنرى موندور بباريس.

حيث دمر وجه المريض (35 عاماً) بعد إصابته بمرض التورم العصبى، الوراثى المعروف باسم "مرض الرجل الفيل" الذى تنمو فيه الأنسجة العصبية بشكل كبير.

وشملت العملية كما ذكرت الصحيفة إزالة الجفون، والقنوات الدمعية، ثم وضع أخرى وقنوات دمعية أخرى من متبرع مجهول.

وقال الأطباء إن المريض حاليا يمشى ويأكل، وبدأت لحيته بالفعل تنمو على وجهه الجديد، فقرروا أن مشروعهم الجديد سيكون زرع عمليات وجه كامل على ضحايا الحروق.

يذكر أن تلك العملية أجريت بعد خمس سنوات من آخر عملية قدمها الأطباء الفرنسيين لزرع نصف وجه فى النصف السفلى من وجه امرأة شوهت ملامحها بسبب كلب.

يذكر أن فى شهر إبريل الماضى، ذكر فريق من الجراحين الأسبان تنفيذ عمليات زرع الوجه فى العالم الأول، ولكن إجراءاتها لم تشمل الجفون والقنوات الدمعية، لتصبح هذه العملية هى الأولى من نوعها فى العالم.